العجوز والشاب

مواضيع مفضلة

اخبارنا المميزة

الجمعة، 4 أكتوبر 2019

العجوز والشاب


العجوز والشاب 



نتيجة بحث الصور عن جمال المطر والفرحة به





يُحكى أنّ عجوزاً كان يسافر في قطارٍ مع ابنٍ له يبلغ من العمر 25 سنةً، وكانت تبدو على الشاب ملامح الفضول والسعادة الشديدة، 

وكانت تصرفاته تشبه تصرفات الأطفال، فقد أخرج يديه من النافذة، واستشعر مرور الهواء على ووجهه وشعره، وصرخ فجأة:" 

أبي، هل ترى كلّ هذه الأشجار التي تسير وراءنا؟!"، تبسّم الرّجل العجوز فَرِحاً بسعادة ابنه. وقد جلس إلى جانبهما زوجان يستمعان 

باستغرابٍ شديد إلى الحديث الدائر بين الأبّ وابنه، وشعرا بالقليل من الإحراج، فكيف 

لشابٍّ في هذا العمر أن يتصرّف كطفلصغير؟! فجأةً بدأ الشاب بالصراخ مرةً أخري 

يأبي، انظر إلى البقرة والحيوانات، انظر إلى الأزهار الملونة والأعشاب، انظر إلى 

السحب التي تسير مع القطار!"، ازداد تعجب الزوجين من حديث الشّاب مرةً أخرى. ثمّ 

بدأ نزول الأمطار، فامتلأ وجه الشاب بالفرحوالبهجة، وصرخ مرةً أخرى: "أبي إنّها 

تمطر، والماء يتساقط على يدي، انظر يا أبي". 

وفي هذه اللحظة لم يستطع الزّوجان السكوت،
 وسألا الرّجل العجوز:
 لماذا لا تزور الطبيب وتحصل على علاج لابنك؟"

، فقال الرّجل العجوز:
"إنّنا قادمان من المستشفى، إذ إنّ ابني قد استطاع أن يبصر للمرة الأولى في حياته!". 


تذكّر دائماً: "لا تستخلص النتائج حتّى تعرف كلّ الحقائق". إ

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف

اشحن طاقتك بذكر الله