هروب 40 شخص من محافظة اسيوط قادمين من ايطاليا من المؤكد يحملون فيروس كورونا

مواضيع مفضلة

اخبارنا المميزة

الجمعة، 27 مارس 2020

هروب 40 شخص من محافظة اسيوط قادمين من ايطاليا من المؤكد يحملون فيروس كورونا

هروب 40 شخص من محافظة اسيوط قادمين من ايطاليا من المؤكد يحملون فيروس كورونا

صورة ارشيفية .. مصريين قادمين من الخارج
صورة ارشيفية .. مصريين قادمين من الخارج 
فى سابقة غريبة ومحيرة للغاية هروب 40 شخص قادمين من ايطاليا بعد أن كتبوا بيانات خاطئة عن عناوينهم واماكن تواجدهم الحالية عند العودة إلى مطار القاهرة .

ويجرى البحث الان عليهم وتضيق الخناق عليهم من قبل السلطات المصرية للتعرف عليهم وعلى اماكن تواجدهم الفعلية لاجراء الفحصوات الطبية والكشف الطبى عليهم  .

يذكر أن هؤلاء الاشخاص قاموا بكتابة  بيانات وهمية فى بطاقة التعارف التى تسلم بالمطار حتى يهربوا من الكشف عليهم والتاكد من خلوهم من فيروس كورونا القاتل والمميت .

وقد ناشد برنامج الحياة اليوم المذاع على قناة الحياة المصرية واثناء استضافة سيادة المحافظ هؤلاء الاشخاص للتوجه فورا للكشف عليهم وتسليم انفسهم لكى لا يسببوا خطورة كبيرة على المواطنين والجيران المحطيين بهم .



بعض المعلومات عن محافظة أسيوط :
من محافظات صعيد مصر عاصمتها مدينة أسيوط، تتوسط محافظات الصعيد. واسمها مشتق من الكلمة الفرعونية "سيوت" أي الحارس. تقع أسيوط بين مرتفعين جبليين ولذلك فمناخها قاري متطرف وهي تعد العاصمة التجارية للصعيد. وتشتهر بأحيائها القديمة وأضرحتها خاصة في مدينة أسيوط وأبوتيج وصدفا.

أقام قدماء المصريين مدينة أسيوط على نهر النيل وكان اسمها في ذلك الوقت سيوط وهو مشتق من كلمة (سأوت) وتعني الحارس باللغة المصرية القديمة وقد أضاف العرب إلى الاسم حرف الألف فأصبحت أسيوط وهكذا احتفظت أسيوط باسمها كما احتفظت بمكانتها كعاصمة عبر العصور فكانت في عهد الفراعنة قاعدة للإقليم الثالث عشر وكان يسكنها نائب الملك وفي عهد الإغريق قسمت مصر إلى الدلتا ومصر الوسطى ومصر العليا وكانت أسيوط عاصمة أحد هذه الأقسام كما كانت عاصمة للقسم الشمالى في عهد الرومان وفي عهد محمد علي قسمت مصر إلى سبع ولايات إحداها تضم جرجا وأسيوط وسميت نصف أول وجه قبلى وعاصمتها أسيوط.

دورها في تاريخ مصر القديم 
يبدأ دور أسيوط في التاريخ منذ العهد الفرعوني عندما انضمت إلى طيبة عاصمة البلاد في نضالها ضد الهكسوس وطردهم من البلاد وقد أدت تبعية أسيوط إلى السلطة المركزية العليا إلى توجيه مصر للحكم الأغريقي وغدت بعد موت الإسكندر الأكبر ليحكمها البطالمة الذين احتفظوا بنظام البلاد ( مصر العليا ومصر السفلي ).

 - وفي العصر الروماني وجه الرومانيون اهتمامهم للأقاليم الشمالية المطلة على البحر المتوسط والقريبة منه مما أدى إلى ازدهارها وتخلف مدن الوجه القبلي وعندما دخلت المسيحية مصر في عهد الرومان لم يرحب الرومان بانتشار الديانة الجديدة وقد أدى الاضطهاد إلى نزوح المسيحية إلى المناطق الخالية نسبيا. 

 - بخضوع مصر تحت الحكم العربي دخل كثير من أهلها الدين الإسلامي وفي عهد المماليك زار أسيوط الرحالة الشهير بن بطوطة وقال عنها: هي مدينة رفيعة وأسواقها بديعة.

 - وتعتبر محافظة أسيوط من أعرق محافظات مصر وقد اكتسبت أهميتها في مصر القديمة لما لها من موقع متوسط من أقاليم مصر الفرعونية ولكونها مركزا رئيسيا للقوافل التجارية المتجهة إلى الواحات بالصحراء الغربية وبداية درب الأربعين الذي يصل إلى دار فور وكردفان بالسودان.
للوصول لهذا الموضوع بشكل اسرع على هاتفك

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف

اشحن طاقتك بذكر الله