حقيقة النبؤة بكورونا فى كتاب اخبار الزمان

مواضيع مفضلة

اخبارنا المميزة

الثلاثاء، 17 مارس 2020

حقيقة النبؤة بكورونا فى كتاب اخبار الزمان

حقيقة النبؤة بكورونا فى كتاب اخبار الزمان 

كتاب اخبار الزمان
كتاب اخبار الزمان 
انتشرت فى الفترة الاخيرة على وسائل التواصل الاجتماعى صفحة من كتاب قيل انها من كتاب اخبار الزمان وقيل ان صاحبه تنبأ بـالتالى :

«حتى إذا تساوى الرقمان (20-20)، وتفشى مرض الزمان.. منع الحجيج واختفى الضجيج».. تصدرت هذه الكلمات مواقع التواصل الإجتماعي على مدار الساعات الماضية، بأنها نبوءة بدمار العالم وموت ثلث البشر، كان قد قالها شخص يدعى إبراهيم بن سالوقيه الذي توفي عام 463 هـ.
نبؤة تخبر بكورونا ونهاية الزمان
نبؤة تخبر بكورونا ونهاية الزمان 

حالة من الذعر سيطرت على المصريين وغيرهم ممن تداولوا صورة النبوءة من دول عربية أخرى، والتي انطلق نشرها من جروبات تطبيق الواتساب، هذه الصورة التي كتب بها: «مما قاله إبراهيم بن سالوقيه المتوفي عام 463 هـ، حتى إذا تساوى الرقمان (20=20)، وتفشى مرض الزمان، منع الحجيج، واختفى الضجيج، واجتاح الجراد، وتعب العباد، ومات ملك الروم، من مرضه الزؤوم، وخاف الأخ من أخيه، وكسدت الأسواق، وارتفعت الأثمان، فارتقبوا شهر مارس، زلزال يهد الأساس، يموت ثلث الناس، ويشيب الطفل منه الرأس»، واختتمه بأن هذه الكلمات مقتطفة من كتاب «أخبار الزمان» صفحة 365.



ولكن يبدو أن هذه النبوءة ليست إلا خرافة ابتدعها الباحثين عن إثارة الذعر ونشر الشائعات، فـ خلال البحث عن رجل في التاريخ يدعى إبراهيم بن سالوقيه، اتضح أنه لا يوجد شخص يحمل هذا الاسم في التاريخ وله كتب أو مؤلفات واضحة حتى الآن. 

 أما الكتاب فيوجد بالفعل كتاب يحمل اسم «أخبار الزمان» ولكنه لصاحبه المسعودي وليس إبراهيم بن سالوقيه كما موضح بالصورة المتداولة، واسم الكتاب: «أخبار الزمان ومن أباده الحدثان.. وعجائب البلدان والغامر بالماء والعمران»، وكتبه علي بن الحسين بن علي، المعروف باسم أبو الحسن المسعودي، وهو من ذرية عبد الله بن مسعود.



بحثنا عن الكتاب وقمنا بتحميله وبحثنا بداخله من اول صفحاته الى اخرها لم نجد هذه الكلمات من الاساس 

ولكم زوار موقعنا الاعزاء موقع الفنان نهدى لكم 
تحميل كتاب نهاية الزمان وابحثوا بانفسكم
رابط تحميل كتاب نهاية الزمان 
للوصول لهذا الموضوع بشكل اسرع على هاتفك

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف

اشحن طاقتك بذكر الله