ٌ News,education,sports,health - Psd, Education,Now,لينكـ, Health, Psd
recent
أخبار ساخنة

أسباب الألم العاطفي وطرق علاجه

 

الألم العاطفي,أعراض الألم العاطفي,كبت المشاعر يسبب الألم العاطفي والقلق,كيفية التخلص من الألم العاطفي,التخلص من الألم العاطفي,كيفية التأقلم مع الألم العاطفي,الألم العاطفي عند الرجل,الألم العاطفي يُعيد ترتيب أولويات عقلك ويُغير نظرتك للأمور,اعراض الالم العاطفي,ماهو الالم العاطفي,الوجع العاطفي,علاج الالم العاطفي,آلام الحب الحقيقي,تخطي الالم العاطفي,الم العاطفي,ألم العاطفة,التخلص من الالم العاطفي
أسباب الألم العاطفي وطرق علاجه 

أعراض الألم العاطفي.

 أسباب الألم العاطفي.

علاج الآلام العاطفية .

الألم العاطفي هو الألم أو الأذى الذي ينشأ من مصادر غير جسدية. أحيانًا يكون هذا الضيق العاطفي ناتجًا عن تصرفات الآخرين. في أوقات أخرى، قد يكون نتيجة الندم أو الحزن أو الخسارة. في حالات أخرى قد يكون ناتجًا عن حالة صحية عقلية أساسية مثل الاكتئاب أو القلق، بغض النظر عن السبب يمكن أن يكون هذا الألم النفسي شديدًا ويؤثر بشكل كبير على العديد من المجالات المختلفة في حياتك.

 أعراض الألم العاطفي :


في حين أنه غالبًا ما يتم رفضه على أنه أقل خطورة من الألم الجسدي، فمن المهم أن يؤخذ الألم العاطفي على محمل الجد. هناك عدد من المشاعر الشائعة المرتبطة بالألم العاطفي والتي يمكن أن يكون لها تأثير على صحتك الجسدية والعقلية، يمكن أن تشمل أعراض الألم العاطفي الشعور بما يلي:

 حزن عميق أو حزن أو اكتئاب ضائقة شديدة الشعور بالوحدة والعزلة مشاعر سلبية هلع غضب عار بلا قيمة كيف يمكن أن تجعلك الضائقة العاطفية مريضا في بعض الحالات ، قد تؤدي مشاعر الألم العاطفي إلى أعراض جسدية ليس لها سبب جسدي محدد. 

عندما تؤدي هذه الأفكار أو المشاعر أو السلوكيات المرتبطة بالأعراض الجسدية إلى ضائقة كبيرة أو انقطاع في قدرة الشخص على العمل، فقد يتم تشخيصه باضطراب في الأعراض الجسدية.

 أسباب الألم العاطفي :


حزن :


الحزن عاطفة طبيعية مرتبطة بالخسارة وخيبة الأمل. ومع ذلك ، إذا لم يتلاش مع مرور الوقت، فقد يشير إلى حالة يمكن علاجها، وهي الاكتئاب ، والتي يمكن أن تؤثر على جسمك بالكامل، إذا استمر الحزن لأكثر من بضعة أيام وأثر على حياتك اليومية، فقد يكون من الضروري البحث عن تدخل طبي.

 الغضب غير المعلن:


 الغضب هو عاطفة إنسانية أساسية. 

يفرز الأدرينالين مما يزيد من توتر العضلات ويسرع التنفس.

 يمكن أن يكون تعبئة في بعض الأحيان ومع ذلك، إذا لم تتم إدارتها بشكل مناسب، يمكن أن تؤدي هذه الاستجابة إلى عواقب جسدية طويلة المدى. 

 الشعور بالقلق:


 كما هو الحال مع الغضب، فإن القلق والخوف يفرزان الأدرينالين أيضًا. ينتج عن هذا عمومًا عدم القدرة على الحركة، أو عدم القدرة على الاسترخاء، أو الشعور بالشلل أو التعثر، في بعض الأشخاص يكون القلق أحد أعراض اضطراب القلق ، ويمكن أن يساعد العلاج النفسي أو الأدوية الموصوفة.

 العار والذنب :


غالبًا ما يؤدي الخجل والشعور بالذنب إلى الشعور أو الوزن في المعدة. من الشائع بين الأشخاص الذين يعانون من الإدمان ، أن الخزي يؤدي إلى الحاجة إلى السرية وتزداد سوءًا، إذا لم يتم التعامل معها، فقد يؤدي الشعور بالخجل والذنب لفترات طويلة إلى ظهور أعراض جسدية.

 التأثير السريع :


يمكن أن يساهم الألم النفسي أيضًا في الألم الجسدي أو تفاقمه في مناطق مختلفة من الجسم، تتضمن بعض أنواع الألم الجسدي الشائعة التي قد تكون مرتبطة بالضيق العاطفي ما يلي: 

 إسهال دوخة الصداع آلام العضلات ، وخاصة في الرقبة غثيان ألم في الذراعين والساقين آلام المعدة أو اضطراب الجهاز الهضمي يمكن أن يكون الألم العاطفي مصحوبًا أيضًا بما يلي:

 العدوان والعنف تعاطي الكحول أو المخدرات محاولة انتحار السلوكيات القهرية بما في ذلك التسوق والقمار وإدمان الجنس اضطرابات الأكل السلوكيات المحفوفة بالمخاطر إيذاء النفس أفكار انتحارية غالبًا ما تكون مثل هذه السلوكيات محاولة للتخلص من الارتباك الشديد الناجم عن الألم العاطفي أو الهروب منه.

 علاج الآلام العاطفية:


العلاج النفسي :


قد يتضمن العلاج النفسي لعلاج العاطفي استخدام العلاج بالكلام، العلاج السلوكي المعرفي على تحديد الأفكار والعواطف السلبية التي تساهم في الألم العاطفي ثم استبدال هذه الأفكار بأفكار وسلوكيات أكثر تكيفًا وواقعية.

 الأدوية :


قد توصف الأدوية أحيانًا لمعالجة أعراض معينة للألم العاطفي. قد تشمل هذه الأدوية مضادات الاكتئاب، الأدوية المضادة للقلق. 

 الطب التكميلي والبديل :


في بعض الأحيان يمكن أيضًا استخدام العلاجات البديلة مثل الوخز بالإبر والتاي تشي، واليوجا، والارتجاع البيولوجي، والتنويم المغناطيسي، والتأمل للمساعدة في تخفيف أعراض الألم العاطفي.

 التأقلم :


يمكن أن يشعر الألم العاطفي في كثير من الأحيان بقوة الألم الجسدي ويمكن أن يسبب في بعض الأحيان أعراض الألم في جميع أنحاء الجسم. يمكن أن يكون له أيضًا تأثير ضار على الصحة العقلية قصيرة وطويلة المدى، لذلك من المهم الحصول على المساعدة والعلاج المناسبين. 

 يمكن أن تتضمن بعض الطرق الصحية للتعامل مع أعراض الألم العاطفي ما يلي:


 التحدث إلى شخص ما: 


الدعم الاجتماعي أمر بالغ الأهمية للرفاهية العاطفية، والتحدث إلى شخص موثوق به، سواء كان صديقًا جيدًا أو مستشارًا، يمكن أن يساعد.

 التمرين: 


ثبت أن النشاط البدني فعال في تحسين الحالة المزاجية، لذلك يمكن أن يكون وسيلة جيدة للمساعدة في التعامل مع مشاعر الألم العاطفي. 

إن التخلص من مشاعر الغضب بالركض حول الكتلة هو خيار أفضل من التصرف بعدوانية. 

يمكن أن يؤدي القيام بنزهة بعد الظهر إلى تحسين مزاجك أكثر من التمرير بلا نهاية عبر منشورات وسائل التواصل الاجتماعي. 

 ممارسة اليقظة:


 يمكن أن تكون اليقظة، وهي ممارسة عقلية تتضمن التركيز على اللحظة الحالية، مفيدة عندما تحاول التعامل مع المشاعر الصعبة مثل القلق والحزن والغضب. 

لا تتضمن العملية فقط أن تصبح أكثر وعيًا بمشاعرك ولكن أيضًا التأكيد على تعلم قبول والتخلي عن الحاجة إلى التحكم في هذه المشاعر أو القضاء عليها.

 والأهم من ذلك إذا كانت أعراض الألم العاطفي تسبب لك ضائقة شديدة أو تتداخل مع حياتك اليومية، فتحدث إلى طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية.

كلمات دلالية 
الألم العاطفي,أعراض الألم العاطفي,كبت المشاعر يسبب الألم العاطفي والقلق,كيفية التخلص من الألم العاطفي,التخلص من الألم العاطفي,كيفية التأقلم مع الألم العاطفي,الألم العاطفي عند الرجل,الألم العاطفي يُعيد ترتيب أولويات عقلك ويُغير نظرتك للأمور,اعراض الالم العاطفي,ماهو الالم العاطفي,الوجع العاطفي,علاج الالم العاطفي,آلام الحب الحقيقي,تخطي الالم العاطفي,الم العاطفي,ألم العاطفة,التخلص من الالم العاطفي
google-playkhamsatmostaqltradent