وقفات و عبر

مواضيع مفضلة

اخبارنا المميزة

الاثنين، 1 يونيو 2020

وقفات و عبر

وقفات و عبر
العامل المخلص لحديقة السيدة

في يوم من الأيام ، دخل شاب الى متجر لبيع الحلويات و استأذن من صاحب المتجر بإجراء مكالمة هاتفية ، فسمح له الرجل بذلك و استلقى السمع على تلك المكالمة
اتصل الشاب بإمرأة يطلب منها العمل في حديقتها و العناية بأشجارها مقابل قوت يومه لأهل بيته ، فرفضت هذه السيدة و أخبرته بأن عندها من يقوم بذلك العمل و بأنها ليست بحاجة لعامل أخر ، فعرض عليها أن يعمل مقابل نصف راتب ذلك العامل ، فرفضت السيدة بشدة و أخبرته بأن العامل الذي لديها يتمتع بالصدق و الأمانة ، و كان صاحب المتجر يستمع لتلك المكالمة و أعجب بنشاط و كفاح هذا الشاب ، وعندما انتهى الشاب من المكالمة و أغلق الهاتف ، عرض صاحب المتجر على هذا الشاب بأن يعمل لديه مقابل ضعف الراتب الذي كان سيعمل به عند تلك السيدة ، فرفض الشاب العمل عنده و أخبره بأنه هو ذلك العامل الذي يعمل عند تلك السيدة و أراد أن يختبرها.

كان هناك بائع زيت ، وكان هذا البائع يشتكي من قلة المال ، فأراد أن يصبح غنيا و يجمع ثروة هائلة ، فقام هذا البائع بخلط الزيوت الجيدة مع الزيوت السيئة وقام ببيعها بسعر أقل ، و بالفعل قام الناس بشراء هذه الزيوت بالأسعار الرخيصة ، و في يوم ما ، جاء الى بائع الزيت تاجر الصابون و أعجب بسعر الزيت الرخيص و قام بشراء كمية كبيرة منها ، و بعد عدة أيام ، جاء التاجر الى بائع الزيت و أراد أن يكافأه فقدم له كمية من الصابون دون أن يدفع له ثمنه ، استخدم هذا البائع الصابون الذي أهداه إياه التاجر و بدأ يشتكي من جودة صناعة الصابون ، حيث أنها أثرت به و بشعره و تسببت له بحكة شديدة ، فذهب الى الطبيب ففحصه و تبين ان هذا بسبب الصابون ، فذهب البائع الى القاضي ليشتكي على صانع الصابون الذي قام بالغش ، فاستدعى القاضي التاجر و سأله عن صناعة الصابون ، فقال التاجر بأنه استخدم الزيت الذي اشتراه من هذا البائع بثمن رخيص و عند فحص الصابون تبين أن الزيت المستخدم في صناعة الصابون هو زيت مغشوش ، فقام القاضي بمعاقبة بائع الزيت .

























للوصول لهذا الموضوع بشكل اسرع على هاتفك

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف

اشحن طاقتك بذكر الله